<data:blog.pageTitle/>>مواعيد طبية <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>

مميز

الدكتور راهول ديشموخ

الدكتورة رشا عاصي

الدكتورة رنا أبو مراد

احمد يماني سيد علي

الدكتور محمد ثابت صلاحية

الدكتور صلاح الدين الغوطي

مستشفى الأطباء المتحدون

عيادة أسنان تاور

مركز برجيل الطبي

مستشفى كليوباترا

مركز علوم الأعصاب الألماني

أمانة للرعاية الصحية

مسشتفى أدمة

فوائد السمك

ما هو التهاب السحايا

خطورة المشروبات الساخنة

فوائد البطيخ

خمس خطوات لتخفيض الوزن أثناء الدوام في المكتب

ما هو وجة الارتباط بين الغدة الدرقية والوزن

الحساسية الصدرية وأعراضها وعلاجها

قراءة المزيد

ADDS
HERE

التهاب الكبد الفيروسي

2/28/17 9:20 AM

التهاب الكبد هو أحد الأمراض المعدية، تسببه عدوى فيروسية؛ تؤثر على الكبد وتسبب الضرر لخلاياه، وقد يكون الضرر الناتج مؤقتًا وقد يكون دائمًا. وهناك خمسة أنواع من الالتهاب الكبدي الفيروسي هي: أ / ب / ج / د / هـ، كما توجد أنواع أخرى غير مصنفة أوغير واضحة الارتباط مثل فيروس التهاب الكبد"G". أولًا: التهاب الكبد الفيروسي أ: فيروس التهاب الكبد أ شديد العدوى، ولكنه نادرًا ما يكون مميتًا. تكثر العدوى بين الأطفال، وفي التجمعات السكانية الكبيرة والفقيرة، وأثناء السفر إلى بلدان ينتشر فيها الفيروس. فترة الحضانة: تتراوح عادة فترة حضانة الالتهاب الكبدي أ بين 15-50 يومًا. طرق العدوى والانتشار: يتواجد الفيروس في براز الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد أ. تنتشر العدوى عادة من شخص إلى شخص عن طريق الأكل والشرب الملوثين بالفيروس من شخص مصاب به. كما تنتقل العدوى عن طريق تناول الطعام غير المطهي كبعض الأطعمة التي تؤكل نيئة؛ مثل المحار والخضار والفواكه التي تؤكل بدون تقشير، أو بعد غسل الطعام بماء ملوث. الأعراض: تشابه أعراض الالتهاب الكبدي أ في بدايات المرض تلك الأعراض الملاحظة في الأنفلونزا، وقد لا تظهر أي أعراض على الأطفال المصابين. من الأعراض التي تظهر على المصابين: شعور بالتعب وضعف عام بالجسم. آلام بالجسم. تغير في لون البول للون الداكن. غثيان وقيء. إسهال. حمى. اصفرار الجلد والعين. جفاف شديد نتيجة القيء. فقدان الشهية. آلام في المنطقة اليمنى العلوية من البطن. العلاج: لا يوجد علاج محدد ضد فيروس الالتهاب الكبدي أ، ويمكن أن يشفى المصاب بالعدوى خلال عدة أسابيع إلى أشهر مع متابعة طبية لوظائف الكبد. والغرض من العلاج هو الحفاظ على راحة المصاب وضمان توازن غذائي مناسب، بما في ذلك إعطاء السوائل البديلة عن التي تُفقد جراء التقيؤ والإسهال. الوقاية من المرض: توفير مياه الشرب النقية. التخلص من مياه الصرف الصحي بطرق سليمة. الاهتمام بالنظافة الشخصية، مثل غسل اليدين بانتظام وغسل أو تقشير الخضار والفواكه قبل الأكل. أخذ اللقاحات المتوفرة للوقاية من الإصابة بالعدوى بالتهاب الكبد أ، وهي آمنة للاستخدام للأطفال من عمر السنة، وينصح عادة بأخذ هذه اللقاحات قبل السفر للأماكن الموبوءة بهذا المرض. ثانيًا:التهاب الكبد الفيروسي ب: هو عدوى فيروسية تُصيب الكبد. عند عدم علاج الحالة تحدث مضاعفات كتليف الكبد أو الإصابة بسرطان الكبد. وقد تم توفير لقاح مضاد للإصابة بالعدوى من الفيروس الكبدي ب منذ عام 1982م. فترة الحضانة: تبلغ فترة حضانة فيروس الالتهاب الكبدي 90 يومًا في المتوسط، تبدأ بعدها الأعراض بالظهور على المصاب بالعدوى، ويمكن أن تراوح بين 60 -150 يومًا الأعراض: يسبب فيروس التهاب الكبد ب أعراضًا حادة تدوم عدة أسابيع، بما في ذلك: الآم بالجسم. تغير في لون البول للون الداكن. غثيان وقيء. إسهال. حمى. اصفرار الجلد والعين. الجفاف الشديد نتيجة القيء. آلام في المنطقة اليمنى العلوية من البطن. طرق العدوى: الاتصال الجنسي: تنتقل العدوى بالتهاب الكبد الفيروسي ب عن طريق الاتصال الجنسي المباشر مع شخص مصاب دون استخدام الإجراءات الوقائية كاللقاح؛ حيث يوجد الفيروس في دم وإفرازات الشخص المصاب. الاستخدام المشترك للإبر والمحاقن الملوثة بالفيروس من شخص مصاب. التعرض للوخز من إبر ملوثة بدم شخص مصاب بالالتهاب الكبد الفيروسي ب عن طريق الخطأ، كالعاملين في المجال الصحي والمختبرات. من الأم للطفل أثناء الولادة: ويمكن منع انتقال العدوى للمولود بإعطاء اللقاح المضاد للفيروس مباشرة بعد الولادة والمتابعة الطبية الدقيقة. مراحل الإصابة بالعدوى بالالتهاب الكبدي الفيروسي ب: الالتهاب الكبدي الحاد: ويستمر لمدة أقل من ستة أشهر، ويستطيع جهاز المناعة في الجسم التخلص من الفيروس في حال الإصابة، ولكن قد تتطور بعض الحالات إلى المرحلة المزمنة في حال عدم تمكن جهاز المناعة من التغلب على الفيروس. الالتهاب الكبدي المزمن: بعد إصابة الشخص بالعدوى لمدة تزيد على ستة أشهر وعدم تمكن جهاز المناعة من التخلص من الفيروس يتطور المرض وتبدأ المضاعفات بالظهور. المضاعفات المحتملة في حالات الالتهاب الكبدي المزمن: تليف الكبد: قد تؤدي العدوى بفيروس الكبد ب إلى حدوث ندوب وتليف في الكبد مما يؤدي إلى التأثير في قدرة الكبد على أداء وظائفها الطبيعية. سرطان الكبد: الأشخاص الذين يعانون عدوى التهاب الكبد المزمن ب تزيد لديهم أخطار الإصابة بسرطان الكبد. فشل الكبد: قد يتطور المرض لدى بعض المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي ب لتصل إلى الفشل الوظيفي للكبد، ويحتاج المصاب بالفشل في الكبد إلى زراعة كبد جديدة. مشاكل الكلى: عدوى التهاب الكبد ب يمكن أن تتسبب بمشاكل في الكلى وتؤثر في وظائفها مؤدية إلى الفشل الكلوي. العلاج: يعتمد علاج المصاب بالتهاب الكبد الفيروسي على مدى نشاط الفيروس وتطور المرض. علاج الحالات الحادة من الالتهاب الكبدي ب: لا يلجأ الطبيب لاستخدام الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج الأعراض المصاحبة لالتهاب الكبد الفيروسي الحادة، ولكن ينصح بالتالي: أخذ قسط كاف من الراحة. تناول الخضار والفواكه الطازجة. شرب السوائل وخاصة الماء. تناول بعض المسكنات. ويتماثل أغلب المصابين بالأعراض الحادة للشفاء دون الحاجة للتدخل الطبي والعلاج بالأدوية، ولكن في حال تطور المرض أو استمرار الأعراض لمدة طويلة فقد يلجأ الطبيب لاستخدام الأدوية لعلاج الأعراض. علاج الحالات المزمنة من الالتهاب الكبدي ب: يعتمد العلاج على مدى نشاط الفيروس في الجسم. الهدف من العلاج هو وقف تلف الكبد عن طريق تثبيط تكاثر الفيروس. تستخدم الأدوية المضادة للفيروسات إذا كان الفيروس نشطًا وفي حال وجود خطر لتلف الكبد. لا يتم إعطاء الأدوية المضادة للفيروسات لجميع المصابين بالتهاب الكبد ب المزمن، بل يحتاجون لمتابعة طبية مستمرة وإجراء الفحوصات لتحديد نشاط الفيروس في الجسم والضرر الحاصل في أنسجة الكبد. زراعة الكبد: في المراحل المتقدمة من الالتهابات المزمنة للكبد والتي تتأثر فيها أنسجة الكبد وتصاب بالتلف قد يحتاج الشخص لعملية زراعة كبد. الوقاية: يجب تطعيم جميع الرضع باللقاح المضاد لالتهاب الكبد ب للوقاية من العدوى. يعطى اللقاح في ثلاث جرعات منفصلة. في المناطق التي ترتفع فيها معدلات انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها الرضيع يجب إعطاء الجرعة الأولى من اللقاح في أسرع وقت ممكن بعد الولادة (أي في غضون 24 ساعة). يعطى اللقاح لجميع الأطفال والمراهقين دون سن 18 عامًا والذين لم يتلقوا اللقاح من قبل. يعطى اللقاح للأشخاص الذين ينتمون إلى الفئات المعرضة لأخطار عالية، مثل: المخالطين لحاملي فيروس التهاب الكبد ب في المنزل. الأشخاص الذين يحتاجون كثيرًا إلى نقل الدم أو مشتقاته. الأشخاص الخاضعين لعمليات زرع الأعضاء. الأشخاص الذين يواجهون أخطار الإصابة بفيروس التهاب الكبد ب بحكم عملهم كالعاملين الصحيين. المسافرون الذين يقصدون بلدانًا ترتفع فيها معدلات الإصابة بفيروس التهاب الكبد ب. 06.تجنب مشاركة الآخرين في استخدام أدوات يحتمل أن تكون ملوثة ويمكن أن تخترق الجلد مثل الإبر أو موس الحلاقة أو فرشاة الأسنان. 07. تجنب العلاقات الجنسية المحرمة. ثالثًا: التهاب الكبد الفيروسي ج: هو التهاب يسببه فيروس يهاجم الكبد ويؤدي إلى التهاب. معظم المصابين بفيروس التهاب الكبد الوبائي (ج) قد لا تظهر لديهم أعراض، وقد لا يعرفون أنهم مصابون بالعدوى إلا من خلال الفحوصات الطبية الروتينية. طرق العدوى والانتشار: الاتصال الجنسي: تنتقل العدوى بالتهاب الكبد الفيروسي ج عن طريق الاتصال الجنسي المباشر مع شخص مصاب. التعرض للوخز من إبر ملوثة بدم شخص مصاب بالالتهاب الكبد الفيروسي ج عن طريق الخطأ كالعاملين في المجال الصحي والمختبرات. الاستخدام المشترك للإبر، خصوصًا لدى متعاطي المخدرات. لا تنتقل العدوى بفيروس التهاب الكبد ج بمصافحة أو معانقة الشخص المصاب بالمرض أو الحامل للفيروس المعدي أو الجلوس بجانبه. فترة الحضانة: تراوح فترة حضانة الالتهاب الكبدي ج بين أسبوعين إلى 6 أشهر. الأعراض: فقدان الشهية. غثيان وقيء. آلام في العضلات والمفاصل. حمى. بول داكن. اصفرار الجلد العلاج: يوجد ستة أنماط جينية من التهاب الكبد ج قد تبدي استجابة مختلفة للعلاج؛ لذا يلزم إجراء فحص دقيق للمريض قبل البدء بعلاجه؛ لتحديد الخطة العلاجية المناسبة. يمكن استخدام الأدوية المضادة للفيروسات كمجموعات دوائية لعلاج الالتهاب. الوقاية: تجنب الاستخدام المشترك للأدوات الشخصية كفرش الأسنان وأمواس الحلاقة مثلًا. الحذر أثناء التعامل مع الدم الملوث، خصوصًا العاملين في المجال الصحي. لبس القفازات أثناء التعامل مع الدم في الحوادث المنزلية "الجروح"؛ عندما يكون أحد أفراد الأسرة مصابًا بالتهاب الكبد الفيروسي ج. تجنب العلاقات الجنسية المحرّمة. رابعا: التهاب الكبد الفيروسي د: الفيروس (د)، ويسمى أيضًا بفيروس الدلتا Delta virus، لا يستطيع استنساخ نفسه (التكاثر) إلا بوجود فيروس آخر، لذلك ففيروس التهاب الكبد الفيروس (د) يوجد دائمًا مع التهاب الكبد الوبائي (ب). طرق العدوى: ينتقل التهاب الكبد الوبائي (د) عن طريق: نقل الدم أو منتجاته. بالاتصال الجنسي. تعاطي المخدرات عن طريق الحقن. العلاج: يمكن استخدام الأدوية المستخدمة لعلاج العدوى بفيروس الكبد ب، وقد يلجأ الطبيب لاستخدام جرعات أعلى في حالات الإصابة بالنوعين (ب) و(د) من الالتهاب الفيروسي. الوقاية: لا يوجد إلى الآن تطعيم ضد هذا الفيروس، ولكن بما أنه يلزم وجود الفيروس (ب) لتتم العدوى بالفيروس (د) فالتطعيم ضد الفيروس (ب) يوفر الحماية ضد الفيروسين ولو بطريقة غير مباشرة بالنسبة للفيروس (د). خامسا: التهاب الكبد الفيروسي هـ: ينتقل هذا الفيروس إلى الإنسان عن طريق الفم بواسطة تناول الطعام أو الشراب الملوثين بفيروس الالتهاب الكبدي (هـ)، ولأن الفيروس يخرج من جسم المصاب عن طريق البراز فعادة يكون سبب العدوى مياه الشرب الملوثة بالبراز الحاوي على فيروس المرض. فترة الحضانة: تراوح فترة حضانة الفيروس الكبدي هـ بين 3 إلى 8 أسابيع بمتوسط قدره 40 يومًا. الأعراض: يرقان. ضعف عام. ضعف شهية. غثيان. آلام البطن الحمى. البول الداكن آلام في المفاصل. الوقاية من الخطوات الواجب اتباعها للوقاية من انتشار المرض والإصابة به: تعقيم مصادر مياه الشرب. تناول الأطعمة غير الملوثة أو المطبوخة حيث إن الحرارة تقضي على الفيروس. منع تلوث مياه الشرب بمياه الصرف الصحي. الاهتمام بالنظافة الشخصية، خصوصًا لدى المصابين، وذلك بغسل اليدين بالماء والصابون بعد استعمال الحمام. العلاج: لا تحتاج معظم الحالات لإعطاء أدوية مضادة للفيروسات، ولكن قد يحتاج المصاب إلى الراحة وتناول الخضار والفواكه الطازجة وكميات كافية من السوائل.

أكتب بريدك إلاكترونى أو رقم الهاتف

!لتصلك نصائحنا كل أسبوع 

موافق