<data:blog.pageTitle/>>مواعيد طبية <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/> Advice

هشاشة العظام

0 : تعليقات
2/28/17 8:47 AM

ماهي هشاشة العظام ؟ داء المسامية ، أو وهن العظام ، أو هشاشة العظام : كلها أسماء لمشكلة واحدة وهي حالة ضعف أو نقص في كثافة العظام والتي تؤدي إلى هشاشتها وسهولة كسرها. بسبب خسارة كمية كبيرة من الكالسيوم المهم للمحافظة عليها قوية ومتينة . وغالباً لا يوجد علامات لهشاشة العظام، وقد تظهر بعض العلامات بعد تعرض الشخص لكسر في عظمه. والعظام الأكثر عرضه للكسر في المرضى المصابين هي عظام الورك والفخذ والساعد والعمود الفقري. تصيب هشاشة العظام كبار السن وخاصة النساء بعد توقف الدورة الشهرية ، ويسبب هشاشة في العظام ويمكن أن يعرضها للكسر. ماهي أسباب هشاشة العظام ؟ تتبدل الخلايا العظمية على مدى الحياة ، فعندما تموت بعض الخلايا تخلفها أخرى ، وبذلك تبقى العظام قوية ومتينة ، لكن إذا كانت الخلايا الميتة أكثر من الخلايا البديلة ، يوهن الهيكل العظمي ويضعف ، ويصير العظم مليئاً بالفراغات من الداخل ويصبح قابلاً للكسر بسهولة . ينمو العظم عادةً خلال سن الطفولة بشكل سريع ويستمر نموه حتى سن الخامسة والثلاثين ويكون العظم حتى هذه السن في أحسن أوضاعه . وبعد الخامسة والثلاثين يبدأ العظم بخسارة الكالسيوم من خلاياه شيئاً فشيئاً ، وتعتمد سرعة هذه الخسارة على أمور عديدة منها : اولاً: عوامل غير قابلة للتغير (ثابتة): العمر: كلما تقدم الإنسان في العمر كلما زادت احتمالية إصابته بالمرض.. الوزن: نقص الوزن وضعف البنية يزيد من احتمال الإصابة بهشاشة العظام. العامل الوراثي: إذا كان هناك تاريخ مرضي للأسرة فإن احتمال الإصابة بهشاشة العظام تزيد. ثانياً: عوامل قابلة للتغير( غير ثابتة) نقص اللياقة بسبب قلة الحركة وقلة التمارين نقص الكالسيوم من الطعام اليومي ،. التدخين. الاكثار من الأغذية المعتمدة على الوجبات السريعة والمعلبات والمشروبات الغازية . توقف الهرمونات الجنسية عند النساء بسبب انقطاع الدورة الشهرية ، سواء كان هذا الانقطاع طبيعياً او بعد عملية جراحية . استعمال بعض الأدوية مثل الكورتيزون وأدوية علاج الصرع لفترات طويلة. قلة التعرض الكافي لأشعة الشمس. ثالثاً بعض المشاكل الطبية يمكن أن تؤثر على صحة العظام ومن هذه المشاكل: النشاط الزائد للغدة الدرقية. أمراض الكبد. قلة الشهية. نقص في هرمون التستيرون عند الرجال. نتائج الإصابة بهشاشة العظام : ليس لهشاشة العظام أعراض تذكر إلا بعد حدوث كسور ، ولذلك فهو يسمى بالمرض الصامت . ومن أكثر العظام المعرضة للكسر عظم الورك ، والعمود الفقري ، والمعصم ، ويحصل الكسر عند أقل صدمة كالسقوط على الأرض ولو كان خفيفاً . إن كسور المعصم هي الشائعة في سن الخمسين بين الرجال والنساء ، بينما تحصل كسور الورك لدى الأكبر سناً ، وبالنسبة للعمود الفقري فإن الفقرات تنسحق مع بعضها مؤدية إلى قصر القامة عن السابق ، بالإضافة إلى حدوث تحدب في الظهر عند انسحاق عدد الفقرات ، ويؤدي هذا الانسحاق إلى الإحساس بالآم شديدة في الظهر . علاج هشاشة العظام : الهدف من العلاج هنا ما يلي : الحد من خسارة الكالسيوم من العظام ومنع تكسر العظام . التخلص من الآلام الناتجة عن الهشاشة . إعادة التأهيل وتحسين القدرة على الحركة . أولا :الحد من خسارة الكالسيوم ومنع تكسر العظام : يمكن تحقيق هذا الهدف بإعطاء الهرمون البديل للسيدات بعد سن اليأس ، وهذه الطريقة آمنة وفعالة للحد من فقد الكالسيوم من العظام ، ويتعين استعمال هذا العلاج خاصة للسيدات اللاتي توقفت الدورة الشهرية لديهن في سن مبكرة لأنهن يصرن أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام . وهناك نوع آخر من العقاقير يمكن استعماله لكلا الجنسين ويسمى بايفويفونيت (Biphosphonate) وهو ملائم لعلاج هشاشة عظام العمود الفقري أكثر من غيره ، وهناك محاذير لاستعمال هذا العلاج ، مثل أنه لابد أن يؤخذ على معدة فارغة مع كأس من الماء ، ولا يؤكل بعده لمدة ساعتين ، كما أنه لابد أن يبقى المتعاطي لهذا العلاج في وضعية الجلوس أو الوقوف بعد العلاج ولمدة ساعتين كذلك . أما الكالسيوم فهو غير قادر بمفرده على منع هشاشة العظام ، ولابد من أن يؤخذ مع فيتامين ( د ) أو البايفوسفونيت ، او مع الهرمون البديل ، ويمكن الحصول على هذا الفيتامين بطريقة طبيعية أي من أشعة الشمس التي تحفز الجلد على تكوين هذا الفيتامين ، او من الأطعمة والمأكولات ، أو باستعمال حبوب من الفيتامين . وعقار الكالسيتونين يمكن استعماله للحد من فقد الكالسيوم من العظام إضافة إلى قدرته على تخفيف الألم الناتج عن الهشاشة . ثانيا : التخلص من الآلام . ان علاج هشاشة العلاج بالطريقة الصحيحة يعتبر الطريقة الأمثل لتخليص المصاب من آلامه ، لكن إلى أن يتم تصحيح النقص ، هناك بعض الطرق المؤقتة لتخفيف الألم ، ومن هذه الطرق : استعمال بعض المسكنات مثل البنادول . العلاج الطبيعي بالكمادات أو الذبذبات أو الأشعة الصوتية . علاج الكالستونين يمكن أن يفيد في تخفيف الألم . ثالثاً : إعادة تأهيل وتحسين القدرة على الحركة . ويكون ذلك بعلاج المشكلات التي حصلت قبل بدء العلاج ، ومنها علاج الكسور ، ومساعدة المصاب على العودة إلى طبيعته الأولى ، ويكون ذلك بالعلاج الطبيعي وبالتمارين الرياضية . ما هي فترة العلاج؟ تتحسن كثافة العظام بشكل بطئ جداً وخاصة عظام الفخذ ، لذلك قد يستغرق تأثير العلاج مدة طويلة لعدة أشهر. الوقاية : ان الوقاية دائماً خير من العلاج ، وهشاشة العظام داء يمكن الوقاية منه اذا التزم الانسان بالطرق الصحية للحياة ، ومن هذه الطرق : تناول الأكل الصحي الغني بالمقومات الغذائية وأهمه شرب الحليب ومشتقاته ،. الامتناع عن الأطعمة غير الصحية مثل المعلبات والوجبات السريعة والمشروبات الغازية . المداومة على التمارين الرياضية والحياة النشطة والبعد عن الكسل . الامتناع عن التدخين. التعرض لأشعة الشمس لتحفيز الجلد على تكوين فيتامين (د) وان حجاب المرأة المسلمة لا يمنع تعرضها لأشعة الشمس ، لأن التعرض اليومي البسيط يكفي لانتاج كمية كافية من الفيتامين . بالنسبة للسيدات اللاتي قاربن سن اليأس أو وصلنه ، ينصح باستعمال الهرمون البديل قبل البدء بخسارة الكالسيوم من العظم بعد استشارة الطبيب ، للوقاية وليس للعلاج . إذا كان الشخص يتناول عقاقير الكورتيزون ,والعقاقير المضادة للصرع ,أو أدوية الغدة الدرقية ,فعليه استشارة الطبيب عما إذا كان يحتاج لاختبار كثافة العظام أو لعلاج وقائي من هشاشة العظام.

شلل الأطفال.. الحقائق والأرقام

0 : تعليقات
2/28/17 9:00 AM

الحقائق الرئيسة: يصيب هذا المرض الأطفال دون سن الخامسة بالدرجة الأولى، ولكنه قد يصيب البالغين ومن لم يتموا تطعيمهم أو قليلي المناعة. فيروس شلل الأطفال ليست له أعراض في أغلب الحالات وينتشر بسرعة. تؤدي حالة من أصل 200 حالة إلى الإصابة بشلل لا يُشفى منه (عادة في الساقين). ويلقى 5% إلى 10% من المصابين بالشلل حتفهم عندما تتوقف عضلاتهم التنفسية عن أداء وظائفها. انخفض عدد حالات شلل الأطفال منذ عام 1988 بنسبة تفوق 99%، إذ تشير التقديرات إلى انخفاض ذلك العدد من نحو 000 350 حالة سُجلت في ذلك العام إلى 1604 حالات أبلغ عنها في عام 2009. ويأتي هذا الانخفاض نتيجة ما يُبذل من جهود على الصعيد العالمي من أجل استئصال المرض. في عام 2010 لم يعد شلل الأطفال يتوطن إلا أربعة بلدان في العالم، بعدما كان يتوطن أكثر من 125 بلدًا في عام 1988. والبلدان الأربعة التي لا يزال المرض يتوطنها هي: أفغانستان والهند ونيجيريا وباكستان. تركز مبادرة استئصال شلل الأطفال، حاليًا، على جيوب سراية المرض التي لا تزال مستحكمة في شمال الهند وشمال نيجيريا وعلى الحدود بين أفغانستان وباكستان. إذا بقي طفل واحد مصابًا بفيروس شلل الأطفال يصبح الأطفال في العالم معرضين لخطر الإصابة بالمرض، ففي الفترة الممتدة بين عامي 2009 و2010 شهدت 23 بلدًا كانت فيما مضى خالية من شلل الأطفال عودة ظهور المرض فيها جراء وفود الفيروس إليها. في معظم البلدان أتاحت الجهود العالمية لاستئصال شلل الأطفال إمكانية التصدي لأمراض معدية أخرى من خلال بناء نُظم فعالة في مجالي الترصد والتمنيع. ومكنت البحوث النشطة التي اضطلع بها في إطار تلك الجهود من إثراء المعارف في مجال الفيروس المسبب للمرض. يعتمد نجاح جهود الاستئصال على إمكانية سد عجز مالي كبير لتمويل الخطوات المقبلة لمبادرة الاستئصال العالمية. ما شلل الأطفال (Polio)؟ هو مرض شديد العدوى يسببه فيروس يهاجم الجهاز العصبي يدخل جسم الإنسان (الطفل أو البالغ) عن طريق الفم أحيانًا ويتكاثر في الأمعاء. يتسبب في الإصابة بالشلل وقد يؤدي أحيانًا إلى الوفاة بسبب إصابة العضلات المسؤولة عن التنفس بالشلل وقد يقتل هذا الفيروس الكثير ممن أصيبوا به قبل ظهور اللقاح. الأعراض: 90% من المصابين بالفيروس لا تظهر عليهم أي أعراض. 4% إلى 8% من المصابين بفيروس (Polio) تظهر عليه أعراض شبيهة بالأنفلونزا مثل الحمى، التعب، الغثيان، الصداع ومن ثم تصلب في الرقبة والظهر وألم في الأطراف. 1% شلل دائم في الأطراف. 5% إلى10% من الحالات تتوفى بسبب الإصابة بالشلل في عضلات الجهاز التنفسي. المضاعفات: الشلل الذي قد يؤدي إلى العجز الدائم والموت. العدوى: ينتقل من الشخص المصاب إلى الشخص السليم عبر الاحتكاك المباشر. العلاج و الوقاية: شلل الأطفال من الأمراض التي لا يمكن الشفاء منها، بل يمكن الوقاية منها فقط. ويساعد العلاج الطبيعي مع الأدوية المضادة للتشنج في ارتخاء العضلات . ويعمل اللقاح المضاد لشلل الأطفال إذا أُعطي بجرعات متعددة بحماية الطفل مدى الحياة. لقاح شلل الأطفال: هناك نوعان من لقاح شلل الأطفال: لقاح شلل الأطفال المقتول Inactivated Polio Vaccine -IPV لقاح شلل الأطفال الفموي Oral polio vaccine- OPV من هم الأشخاص الواجب تطعيمهم؟ وهل يجب على الأطفال والرضع الحصول على اللقاح؟ الأطفال يجب أن يحصلوا على جرعات من الـ (IPV) في الأعمار التالية: جرعة في عمر شهرين. جرعة في عمر 4 أشهر. جرعة من عمر 6-8 أشهر. جرعة منشطة في عمر 4-6 سنوات. هل الأشخاص البالغون بحاجة إلى أخذ اللقاح؟ لا يحتاج الأشخاص البالغون اللقاح في هذا العمر لأنهم أخذوا اللقاح في عمر صغير ما عدا ثلاث فئات بحاجة إلى الحصول عليه وهم: الأشخاص المسافرون إلى المناطق الموبوءة. العاملون في المختبرات الخاصة بهذا المرض العاملون الصحيون الذين لهم احتكاك مباشر بالمرضى. وهذه الفئات يجب عليهم أخذ اللقاح على 3 جرعات: الجرعة الأولى: في أي وقت. الجرعة الثانية: بعد الأولى بشهر أو شهرين. الجرعة الثالثة: بعد الثانية بـ6 أشهر إلى 12 شهرًا.

ذوو الاعاقه

0 : تعليقات
2/28/17 9:02 AM

تعريف الإعاقة: الإعاقة تعني الإصابة بقصور كلي أو جزئي بشكل دائم أو لفترة طويلة من العمر، في إحدى القدرات الجسمية، أو الحسية، أو العقلية، أو التواصلية، أو التعليمية، أو النفسية، وتتسبب في عدم إمكانية تلبية متطلبات الحياة العادية من قبل الشخص المعاق، واعتماده على غيره في تلبيتها، أو احتياجه إلى أداة خاصة تتطلب تدريبًا أو تأهيلاً خاصًّا لحسن استخدامها. أنواع الإعاقة: الإعاقة الحركية: حيث تتأثر قدرة الشخص على التحكم في حركة جزء أو أجزاء متعددة من جسمه. الإعاقة البصرية: وتراوح بين ضعف البصر والعمى التام. الإعاقة السمعية: وتراوح بين ضعف السمع والصمم التام. الإعاقة التعليمية والفكرية: وتؤثر في قدرة الشخص على تعلم وفهم وتذكر الأشياء ومعالجة المعلومات بصورة طبيعية. الصحة النفسية. احتياجات العلاقات الاجتماعية والتواصل. ويختلف مدى تأثر الشخص بالإعاقة حسب شدتها وظهور أعراضها وقابليتها للعلاج أو التأهيل الاجتماعي. الأسباب المؤدية إلى الإعاقة: الاضطرابات الجينية، إما بسبب وجود جينات مورثة من أحد الأبوين أو بسبب مؤثر خارجي. بعض الأمراض التي تصيب الأم أو الحوادث أثناء الحمل أو الولادة. الإصابة بمضاعفات بعض الأمراض نتيجة إهمال العلاج وعدم السيطرة على المرض، مثل: الأمراض المتعلقة بالعضلات والتهابات المفاصل. أمراض القلب والسكتة الدماغية. السرطان. السكري. أمراض الجهاز العصبي. إعاقة مكتسبة ناجمة عن إصابة عمل أو حوادث. التقدم في العمر. أسباب غير معروفة. الوقاية من الإصابة: يمكن منع الإصابة ببعض أنواع الإعاقات الناتجة عن الأمراض المزمنة بالسيطرة على تلك الأمراض ومنع المضاعفات، وذلك عن طريق: اتباع أسلوب حياة صحية، وتناول الغذاء الصحي، وممارسة الرياضة، والحفاظ على وزن صحي. المتابعة الدورية لدى الطبيب المختص للسيطرة على المرض. الحرص على الانتظام في تناول الأدوية الخاصة بالمرض. التأهيل الاجتماعي لذوي الإعاقة: إعداد الأفراد ذوي الإعاقة للتكيف والتفاعل الإيجابي مع المجتمع ومتطلبات الحياة العامة، من خلال مجموعة من البرامج والأنشطة الاجتماعية، وإيجاد فرص العمل الجيدة التي يحتاجونها كغيرهم تمامًا. التعايش مع ذوي الإعاقة ورعايتهم: ينبغي على المخالطين للأشخاص ذوي الإعاقة السعي إلى توفير بيئة صحية آمنة قدر الإمكان، ومن النقاط الأساسية التي ينصح بالاهتمام بها: توفير الرعاية اليومية للشخص كالنظافة الشخصية، وتناول الطعام، وغيرها، مع تدريبه على القيام ببعض الأساسيات إن أمكن. توفير وسائل مبتكرة لقيام الشخص باحتياجاته اليومية بسهولة وأمان دون التعرض للإصابات. الحرص على الاهتمام بجانب السلامة والأمان في البيئة المحيطة بالشخص كتزويد المكان بممرات، خصوصًا لإرشاده وتسهيل تنقلاته مثلاً. الاهتمام بالجانب الاجتماعي والنفسي، حيث يمكن تحسين هذا الجانب عن طريق تنظيم زيارات أو رحلات دورية للترويح عنه. ممارسة الأنشطة الخارجية والهوايات، والاشتراك ببعض النوادي، ما يسهم في تحسين الحالة النفسية والبدنية لذوي الإعاقة. الحرص على مشاركة ذوي الإعاقة في الأعمال اليومية والأنشطة التي تقوم بها الأسرة لتقوية جانب الثقة بالنفس، وزيادة المهارات لديه. الحرص على الاهتمام بجانب التعليم، وتطوير المهارات الذهنية لدى الشخص؛ بتوفير وسائل تعليمية حديثة تسهل عليه تلقي المعلومات. الاهتمام بالتغذية المتوازنة لذوي الإعاقة؛ لمنع تعرضهم لمشكلات سوء التغذية كفقر الدم، أو النحافة، أو زيادة الوزن المفرطة، أو الإصابة بالأمراض نتيجة نقص المناعة. العلاج: تعتمد الرعاية الصحية (كالعلاج بالأدوية، أو العلاج الطبيعي، وغيرها) لذوي الإعاقة على نوع الإصابة لديهم؛ لكن ينصح بالحرص على المراجعة الدورية للطبيب لمتابعة العلاج وأخذ اللقاحات اللازمة لتجنب إصابته بالأمراض المعدية.

الإعاقة.. أنواعها وسبل التعامل معها

0 : تعليقات
2/28/17 9:04 AM

تعريف المرض: الإعاقة هي مصطلح يغطي العجز، والقيود على النشاط، ومقيدات المشاركة. والعجز هو مشكلة في وظيفة الجسم أو هيكله، والحد من النشاط هو الصعوبة التي يواجهها الفرد في تنفيذ مهمة أو عمل، في حين أن تقييد المشاركة هو المشكلة التي يعانيها الفرد في المشاركة بمواقف الحياة، وبالتالي فالإعاقة هي ظاهرة معقدة تعكس التفاعل بين ملامح جسم الشخص وملامح المجتمع الذي يعيش فيه المعاق. الأسباب : تنقسم أسباب الإعاقة إلى قسمين: من حيث زمن الحدوث: ويعتمد ذلك على وقت حدوث الإعاقة وينقسم إلى ثلاثة أقسام: (ما قبل الولادة, أثناء الولادة, ما بعد الولادة). من حيث طبيعة عوامل الإصابة: ويعتمد ذلك على أسباب حدوث الإعاقة وينقسم إلى قسمين هما: (أسباب وراثية, أسباب مكتسبة). أنواع الإعاقة: 01. الإعاقة الحركية: تنقسم الإعاقة الحركية إلى خمسة أنواع هي: أولاً: حالات الشلل الدماغي: وهي عبارة عن عجز في الجهاز العصبي بمنطقة الدماغ، وينتج عنه شلل يصيب إما الأطراف الأربعة جميعها أو الأطراف السفلية فقط، أو يصيب جانبًا واحدًا من الجسم، سواء الجانب الأيمن أو الجانب الأيسر، وهذا الشلل ينتج عنه فقدان القدرة على التحكم في الحركات الإرادية المختلفة. ثانيًا: مرض ضمور العضلات التدهوري: مرض وراثي يبدأ بإصابة العضلات الإرادية في الأطراف الأربعة للمريض، ثم يتحول فيصيب بقية العضلات اللا إرادية. ثالثًا: حالات انشطار أو حدوث شق في فقرات العمود الفقري: تصاب الخلايا الحيوية في النخاع ألشوكي إصابة بليغة عندما تخرج أجزاء منها وتتعطل وظائفها الأساسية كليًّا أو جزئيًّاً. رابعًاً: التشوهات الخلقية المختلفة: وهي عبارة عن تشوهات خلقية مختلفة تحدث لأسباب وراثية أو لأسباب غير وراثية، وتكون أثناء الحمل غير الطبيعي، وتصيب المفاصل أو العظام، وتظهر هذه التشوهات إما في صورة نقص في نمو الأطراف، أو اعوجاج غريب في العظام. خامسًاً: حالات أخرى ذات تشخيصات مختلفة: عبارة عن حالات مختلفة هي كالتالي: (شلل أطفال، هشاشة عظام، اختلال في الغدد الصماء، أمراض نخاع شوكي، أمرض أعصاب طرفية مزمنة، أمراض مزمنة أخرى تصيب الأوعية الدموية). 02. الإعاقة العقلية: تعرف الإعاقة الذهنية بأنها حالة من توقف النمو الذهني أو عدم اكتماله، ويتميز بشكل خاص باختلال في المهارات، ويظهر أثناء دورة النماء، ويؤثر في المستوى العام للذكاء، أي القدرات المعرفية، واللغوية الحركية، والاجتماعية، وقد يحدث التخلف مع أو بدون اضطراب نفسي أو جسمي آخر. ومن أشهرها متلازمة داون، وهي اضطراب خلقي ينتج عن وجود كروموسوم زائد في خلايا الجسم، وتزيد النسبة مع زيادة عمر الأم. 03. الإعاقة البصرية : تراوح الإعاقة البصرية بين العمى الكلي والجزئي، وعلى هذا الأساس يوجد نوعان من الإعاقة البصرية: المكفوفون (المصابون بالعمى)، وهؤلاء تتطلب حالتهم البصرية استخدام طريقة برايل. ضعاف البصر، وهم يستطيعون الرؤية من خلال المعينات البصرية. 04. الإعاقة السمعية: الإعاقة السمعية هي مصطلح عام يغطي مدى واسعًا من درجات فقدان السمع يراوح بين الصمم، والفقدان الشديد، والفقدان الخفيف، وقد تكون علاماتها ظاهرة، وقد تكون مخفية، ما يؤدي إلى مشكلات في حياة الطفل دون معرفة المسبب لها مثل: الفشل الدراسي، وقد يوصف الطفل بالغباء لعدم تفاعله مع الآخرين، وعادة ما يكون مصاحبًا للعديد من الإعاقات، مثل: (متلازمة داون، الشلل الدماغي، الإعاقة الفكرية، التوحد، اضطراب فرط الحركة، وقلة النشاط، وشق الحنك، والشفة الأرنبية).

أكتب بريدك إلاكترونى أو رقم الهاتف

!لتصلك نصائحنا كل أسبوع 

موافق