<data:blog.pageTitle/>>مواعيد طبية <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/> Advice

الشيخوخه

0 : تعليقات
2/27/17 4:03 AM

رغم أن #الأطباء يؤكدون على الفوائد الصحية الكبيرة التي يحصل عليها الجسم من تناول #اللحوم الحمراء، إلا أنهم أشاروا في الوقت ذاته إلى مجموعة من الأمراض التي تسببها هذه اللحوم. وأشارت الدراسة التي نشرت نتائجها في دورية "إيجينج" إلى أن خبراء من جامعة جلاسكو الإسكتلندية ومن مؤسسة كارولينسكا في ستوكهولم توصلوا إلى أن اللحوم الحمراء لها دور في التعجيل بوصول #الشيخوخة، والتأثير على #العمر البيولوجي للإنسان. وذكر الخبراء في نتائج دراستهم، أن ارتفاعاً بسيطاً لنسبة #الفوسفات يعجل بقدوم الشيخوخة للأوعية #الدموية ويقود إلى أمراض #الكلى، نقلاً عن موقع "هايل براكسيز"الألماني المختص في تقديم النصائح الطبية، يشار إلى أن اللحوم الحمراء تحتوي على نسبة عالية من الفوسفات. وأوضح الخبراء بأن تناول القليل من #الفواكه و #الخضار يؤثر أيضاً على الساعة البيولوجية للإنسان، المسؤولة عن عملية الشيخوخة.

ما هي الشيخوخة؟

0 : تعليقات
2/28/17 7:44 AM

متى تبدأ الشيخوخة؟ هناك أسئلة كثيرة مطروحة مثل: متى تبدأ مرحلة الشيخوخة؟ ومتى يوصف الأشخاص بأنهم مسنون أو كبار في السن؟ منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة تصنف بداية مرحلة لشيخوخة وهي عمر الـ60 سنة، فالشيخوخة عملية فردية للغاية، والعمر الزمني غير كافٍ لتقدير العمر المتوقع بلوغه وقدرات الفرد الوظيفية المدخرة. وترتبط الشيخوخة بنضوب تدريجي لاحتياطي الوظائف لأعضاء وأجهزة عدة في الجسم، وزيادة معدل انتشار الحالات المرضية المشتركة، وتضاؤل الموارد الاجتماعية والاقتصادية في الوقت الذي تشتد فيه الحاجة إليها. وتُصنف مرحلة الشيخوخة إلى ثلاث مراحل أو فئات عمرية تشمل: 1. مرحلة المسن الشاب وتبدأ في عمر 65-74 سنة. 2. مرحلة المسن الكهل وتبدأ في عمر 75-84 سنة. 3. مرحلة المسن الكبير (الهرم)و تبدأ في عمر 85 سنة وما فوق. تعريف التشيخ النشط: التشيخ النشط هو عملية الاستفادة القصوى من فرص التمتع بالصحة الجسدية والاجتماعية والعقلية طول العمر؛ من أجل تحسين الصحة وإطالة متوسط العمر الصحي. إن المسنين الأصحاء مورد لأسرهم ومجتمعاتهم المحلية وللاقتصاد، وكلما كانوا اكثر نشاطًا كانت لهم مساهمة أكثر في بناء المجتمع. التمتع بشيخوخة نشطة صحية: إن أفضل طريقة للوقاية من الأمراض المزمنة وإطالة العمر الصحي والتمتع بالرفاهية هو نهج واتباع سلوك صحي عبر جميع مراحل الحياة خلال مراحل الطفولة والشباب والكبر. من المفاهيم الخاطئة حول الشيخوخة هو فوات الأوان لتبني تغير الحياة عند الشيخوخة. إن الوقاية من الأمراض المزمنة باتباع نهج عبر مراحل الحياة يمنع تراكم الآثار السلبية لعوامل خطورة الأمراض المزمنة؛ مما يؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم، ويقلل خطر الإصابة بمضاعفاتهما، وأهمها الإعاقة الجسدية والجلطة الدماغية وأمراض القلب والأوعية الدموية. يجب المحافظة على القدرة الوظيفية وقدرة الحركة والاستقلالية عند كبار السن، والتي تبلغ القمة عند سن 20-30سنة، ثم تبدأ في الانخفاض التدريجي كلما تقدم العمر. تقل كتلة العضلات بنسبة 15% لكل 10 سنوات عندما يبلغ الإنسان عمر 50 سنة وبنسبة30% لكل 10 سنوات عند عمر 70سنة. فوائد التشيخ النشط: 1. إطالة متوسط العمر الصحي النشط. 2. المحافظة على القدرة الوظيفية خلال مرحلة الشيخوخة واستمرار استقلالية كبار السن في أداء احتياجاتهم اليومية. 3. خفض الوفيات المبكرة في مراحل الحياة عالية الإنتاج. 4. رفع الروح المعنوية والشعور بالعافية لدى كبار السن. 5. زيادة عدد الناس الذين يتمتعون بنوعية حياة إيجابية ويشاركون بأنشطة اجتماعية وثقافية بينما هم يتقدمون في السن. 6. خفض تكاليف العلاج الطبي وخدمات الرعاية. كيفية التمتع بشيخوخة نشطة وصحية: العامل الأساسي في التمتع بشيخوخة نشطة وصحية هو تغير نمط الحياة وسلوكيات الحياة اليومية المتعلقة بالخيارات الصحية للسيطرة على عوامل خطورة الأمراض المزمنة. وتشمل هذه السلوكيات الصحية ما يلي: 1. الامتناع عن التدخين: كلما كان التوقف عن التدخين مبكرًا، تحسنت الصحة وطال العمر، فقد بينت الدراسات أن التوقف عن التدخين في سن (60، 50، 40، أو 30) سنة يُكسب (3،6،9،10) سنوات من العمر المتوقع على التوالي. 2. النشاط البدني: كالرياضة له فوائد كثيرة منها: - زيادة اللياقة البدنية وتقوية العضلات والعظام والمفاصل. - المحافظة على القدرة الوظيفية واستقلالية الحركة لدى كبار السن. - خفض الإصابة بالأمراض المزمنة ومضاعفاتها. أنواع الرياضة المناسبة للمسنين: 1. المشي نصف ساعة يوميًّا. 2. ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة حسب قدرة المسن الجسدية. 3. الغذاء الصحي ويشمل الغذاء المتوازن وتقليل نسبة الدهون.

الزهايمر

0 : تعليقات
2/28/17 9:26 AM

تعريفه: هو ضمور في خلايا المخ السليمة؛ ما يؤدي إلى مشكلات في الذاكرة والتفكير والسلوك والتأثير في حياة الأشخاص المصابين به, كما يتدهور وضع المريض المصاب به مع مرور الوقت، فمرض الزهايمر ليس مرحلة طبيعية من مراحل الشيخوخة؛ لكن احتمال الإصابة به يتزايد مع تقدم العمر. أسبابه: على الرغم من أن أسباب مرض الزهايمر ما زالت مجهولة، إلا أن تراكم بروتين الاميلويد في الدماغ يؤدي إلى تلف خلايا المخ، وبالتالي الإصابة بالزهايمر. عوامل الخطورة التي قد تؤدي للإصابه به: أسباب جينية ووراثية . التقدم في العمر. الجنس، فالنساء أكثر عرضة للإصابة به من الرجال. العوامل التي تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب تزيد أيضًا مخاطر الإصابة بمرض الزهايمر، ومن بينها: ضغط الدم المرتفع، وفرط الكوليسترول في الدم، والسكري غير المنتظم، والتدخين. قلة النشاط الذهني والبدني. النظام الغذائي الغني بالدهون والافتقار إلى الخضراوات والفاكهة. مراحله وأعراضه: يمر المصاب بالزهايمر بثلاث مراحل مرضية هي: 1- المرحلة المبكرة: وأهم أعراضها تعرض المريض لصعوبات في التذكر، خصوصًا الأحداث القريبة، وأسماء الأشخاص والأماكن التي تعرف عليها مؤخرًا، ثم وجود صعوبات في القيام ببعض العمليات الحسابية البسيطة، ومثل هذه الأعراض قد تسبب بعض الإزعاج، ولكنها ليســت مدعاة للقلق في بادئ الأمر. 2- المرحلة المتوسطة: تزيد مع الوقت الأعراض وضوحًا وخطورة، وحينها يلجأ المريض أو أقرباؤه إلى الطبيب لمعرفة السبب، فعلى سبيل المثال في المرحلة المتوسطة من المرض قد يعجز المريض عن أداء وظائفه الحياتية البسيطة كتصفيف الشعر أو تفريش الأسنان وما شابه ذلك، ولا يستطيع العيش بمفرده دون مشكلات، كما تزداد لديه صعوبة الكلام، والتجول دون هدف، وتظهر عليه أعراض الهلوسة والاعتقادات الخاطئة. 3- المرحلة المتأخرة: في هذه المرحلة تبدأ المعاناة من الوظائف العقلية المهمة كالحديث والكتابة والقراءة والفهم والتفكير وغيرها من الوظائف العقلية، وهذه المرحلة تتسم بصعوبة تناول الطعام، عدم التعرف على من حوله، صعوبة فهم الأحداث، عدم القدرة على إيجاد طريقة داخل المنزل، مشكلات في المشي، سلوكيات غير لائقة في المجتمع. التشخيص: يفيد التشخيص المبكر للمرض في اقتراح أفضل علاج الذي ربما يفيد في تأخير تطور المرض. وقد يلجأ الطبيب للتدابير التالية لتشخيص مرض الزهايمر: معرفة التاريخ الصحي والوراثي للمصاب بالزهايمر. الفحص الفيزيائي والعصبي للكشف عن ردود أفعال المريض، قوة العضلات، قدرة المريض على الجلوس على الكرسي والمشي في الغرفة، التوازن، وفحص حاستي السمع والبصر. التحاليل المخبرية. عمل أشعة على منطقة الدماغ (أشعة مقطعية، أشعة رنين مغناطيسي). العلاج: لا يوجد علاج نهائي لمرض الزهايمر حاليًّا. والأدوية تعتمد على إبطاء تدهور حالة المريض.

اكتشاف مركب جديد قد يحارب علامات الشيخوخة

0 : تعليقات
3/26/17 8:26 AM

في سابقة من نوعها، تمكن باحثون في دراسة جديدة لهم نشرت في المجلة العلمية (Trends in Molecular Medicine) من اكتشاف مركب جديد قادر على محاربة علامات الشيخوخة. حيث وجد الباحثون مركب له أثر كبير وقادر على إعادة نمو الشعر من جديد وتحسين عمل الكلى وتزويد الجسم بالطاقة كتلك التي تمتع بها خلال مرحلة الشباب. إذ يعمل هذا المركب على تدمير الخلايا التي تقدمت بالعمر والتي تساهم في ظهور علامات شيخوخة مع الحفاظ على الخلايا الجديدة وعدم المساس بها. ففي التجربة التي قام بها الباحثون على الفئران، لاحظوا الأثر الكبير لهذا المركب على الفئران، ومن أهم ما وجده الباحثون خلال التجربة: تمكن المركب من إعادة نمو فرو الفئران بعد أن فقدته نتيجة تقدمها بالعمر استعادة عمل الكلى بعد أن تضررت مع التقدم بالعمر تحلت الفئران بالطاقة من جديد. وبدأت هذه الأعراض بالظهور بعد 10 أيام تقريباً من بدء علاجها باستخدام هذا المركب. كان للمركب الذي يدعى ببتيد FOXO4 اثار إيجابية على الفئران وتمكن من عكس علامات الشيخوخة التي ظهرت على الفئران نتيجة تقدمها بالعمر. ولكن أكد الباحثون أن هذه التجارب تمت على الفئران فقط وأن هناك حاجة للتأكد منها على الإنسان مستقبلاً. هذا المركب يتواجد في خلايا الجسم الشابة، فمع تراكم هذا المركب يعمل على منع تقدم الخلايا بالعمر وتشتتها وبالتالي محاربة علامات الشيخوخة.

أكتب بريدك إلاكترونى أو رقم الهاتف

!لتصلك نصائحنا كل أسبوع 

موافق